مطربة دار الأوبرا المصرية رضوى سعيد ، بكل بساطة أعادت الينا المطربة الكبيرة الراحلة فايزة أحمد.

مطربة دار الأوبرا المصرية رضوى سعيد ، بكل بساطة أعادت الينا المطربة الكبيرة الراحلة فايزة أحمد.

تواضع لا يقوم به سوى الكبار
تواضع لا يقوم به سوى الكبار مطربة دار الأوبرا المصرية رضوى سعيد ، بكل بساطة أعادت الينا المطربة الكبيرة الراحلة فايزة أحمد. وبل رضوى سعيد أعادتنا الى زمن الكبار زمن الفنانة الكبيرة فايزة أحمد. مطربة الأوبرا المصرية أطربتنا أنفسنا وأسعدت أذنين وأرتحات لحنجرتها أذواقنا. كل ذلك كان خلال أحياء حفل تكريم الفنانة الراحلة أبنة صيدا في ختام ليالي مهرجانات صيدا الدولية, مساء الأحد 2 ايلول على واجهة صيدا البحرية، الحفل كان نتاج مبادرة قامت بها نائب صيدا السيدة بهية الحريري والتي أثمرت عن تعاون مشترك بين لجنة مهرجانات صيدا وبين وزارتي الثقافة في كل من لبنان ومصر. المطربة سعيد والتي لم تخنها حنجرتها الذهبية وصوتها الرائع أدت أغاني الراحلة فايزة أحمد بمهارة لا توصف في ليلة من ليالي الطرب الجميل الجميل، رضوى لم تخطىء بحرف او“ تنشز ” بنغمة، بل كان صوتها ” طيعاً“ الى أبعد مدى وتميزت بنفس طويل وبمدى لا ينقطع. وقفت بكل ثقة على المسرح، لم تبخل على الحضور بصوتها الثمين وبل بأبتسامة مضيئة زادت من جمال وجهها. رضوى سعيد أستجابت بدقة لتعليمات المايسترو الرائع الأستاذ الكبير أندريه الحاج. أندريه لم يبعد عينيه وأذنيه ويديه عنها، ترافقا معاً وشكلا ثنائي جيد لم يخطى أي منهما طلية الحفل . وقدما حفلاً لا ينسى، ويمكن القول أنه من أهم الحفلات الطربية التي شهدتها مسارح المهرجانات اللبنانية هذا الموسم.